كيف أحمي نفسي عندما يركض كلب يريد عضي باتجاهي؟ وإذا ما عضني وبقي كذلك، ماذا أفعل؟

89

تلك التجربة هي من أقسى التجارب التي يمكن لإنسان أن يمر بها حرفيًا وفعليًا، هي من الكوابيس المخيفة للفتيات الصغيرات، وحتى لأكثر الرجال رجولة، الفكرة ليست في اختلاف الجنس على الإطلاق ولكن لأن التجربة دومًا ما تأتي مباغتة دون تحضير.

دعنا نفرق بين نوعين من الكلاب في البداية

كلب وحيد/ هو غالبًا لن يجروء أن يقوم بمهاجمتك وأنت وحدك إلا لو تملكك منه الرعب وهو ما سيحدث، بشكل ما الكلب الوحيد دومًا لا يبادر بالهجوم، لديك فرصة أفضل أن كان كلبًا وحيدًا بأن تقذفه بأقسي ما تستطيع بأي حجر بجانبك، بحقيبتك في وجهه مباشرة،

أن كنت رجلاً تمتلك حزامًا جلديًا، أخلعه، وقم بضربه أن اقترب من محيطك في دائرة متر مثلاً، لا تتجمد أمامه بل أكمل طريقك مجرد ما أن تخرج من دائرته سيتوقف عن تتبعك.

مجموعة كلاب/ ذلك يتوقف على المنطقة، أن كانت منطقة مسكونة وتلك الكلاب كلاب شوارع، وليست كلاب جبال، أو كلاب تقطن مقابر أو منطقة غير مأهولة، أن كانت تلك المجموعة تحاوطك بشكل ما، لا تبادر بالهرب، هم كمجموعة أسرع منك، وأكثر رشاقة، حاول الثبات – أعرف أن ذلك صعب،

لكن لو تلك المجموعة مجموعة تقطن مكان مأهول لن تقوم بعضك هي تخيفك بشكل ما ولا تحتاج لمهاجمتك، في حالة كون تلك المجموعة في مكان غير مأهول، جبلية، عليك الحذر تمامًا لا تعطيهم ظهرك أبدًا، أبدًا مهما كانت الظروف، سيبركون فوق ظهرك، وينهشون أي جزء منك يطلونه، لذا دومًا واجههم وأعط ظهرك لأي حائط أو شجرة، ومن ثم بأي قطعة خشب،

أو نفس حزامك أو حقيبتك، قم بضربهم مباشرة في وجوههم، هي ليست سهلة لكن رائحة الخوف المنبعثة منك تشجعهم عليك أكثر، فلو تلقوا منك أكثر من خبطة في رؤوسهم قد ينالهم التعب ومن ثم أن هرب احدهم ستتبعه البقية.

هناك نوع أخر ممثل في الكلاب المدربة، كلاب الصيد أو ما نطلق عليهم في مصر الكلاب البوليسية، تلك هي أشرس وأعنف كلاب وأسوأ حظ لك أن قامت بمهاجمتك سواء بامر من صاحبها أو الأعنف أن هاجمتك وحدها، هنا أنت تصارع وحش بالمعني الحرفي للكلمة، لا أملك خبرة فعلا في كيفية التصرف في مثل ذلك ولا استطيع أن اتخيل كيفية مواجهة ذلك.

لنعود مرة ثانية لتصنيف الأشخاص الذين يتعرضون لمثل تلك المواقف

أن كنت طفلاً، في حالة مواجهتك لكلب شوارع، لا تجري ولا تهلع بل صرخ بقدر ما تستطيع، لا تهرب منه، ألق عليه أحجار قدر ما استطعت، أن كان بجانبك أي شيء حاول أن تقوم بخبطه به، أن كان لديك حقيبة ما، ألق بها عليه سينشغل بها قليلا حتى يأتي أحدهم لمساعدتك، فقط كل ما عليك أن تضربه بأي شيء تطوله يدك، في حالة المجموعة من الكلاب، حاول أن تسند ظهرك لحائط أو لشجرة، احتم بأقرب مدخل بيت لك وأغلق عليك الباب، اقترب من أقرب محل منير، ظهور أي شخص أخر سيجعلهم يهربون مباشرة،

أثق أنك لن تتعرض للكلاب الجبلية، أو الكلاب التي تأتي وتقطن في اماكن غير مأهولة ولكن أن حدث ذلك، لا تهرب، سيمزقونك من الخلف أن فعلت ذلك، قف ثابتا وتحمل نباحهم، هم لن يبادروا بالهجوم عليك إلا في حالة هروبك، أنت كطفل سيكون صعبًا ذلك عليك ولكن من الصعوبة أن تتعرض لهجوم مثل ذلك ولكن أذا حدث ذلك أحتم بأقرب ساتر منهم، لا تعطهم ظهرك مهما حدث، رأيت مرارًا ما الذي يحدثه كلاب جبلية في ظهر من يهرب منهم وكيف يسقطونه أرضًا وما الذي يحدث له وللحمه حتى نصل إليه بما نقدر عليه لجعل الكلاب تهرب وتتركه.

أن كنتي فتاة، في حالة كونك فتاة، فغالبًا لديكي حقيبة يدك التي يمكنك الزود بها أمام كلب وحيد، الفتيات تخاف الكلاب بشدة، مثل الصبيان، لا فارق، هناك فتيات لا تخاف الكلاب، ولكن قلة، أن تعرضتي لنباح كلب واحد، ألتقي بعض طوب الشارع لتلقيه عليه، بحقيبتك يمكنك التلويح بها أمامه، كي يتركك، أقرب خشبة أو شيء يمكن هشه عنك به، في حالة كون من يهاجمك مجموعة من الكلاب، استغيثي بصوت عال، أن كانت تلك الكلاب كلاب شرسة يقودها كلب ألفا أو قائد أفعلي التالي بالترتيب، لا تنظري في أعينهم على الإطلاق،

أنظري للجانب الأخر، الكلاب لا تحب النظر المباشر في حالة الهياج، يعتبرونه نوعا من أنواع التحدي لهم، لا تنظري لهم مباشرة، غطي يديك قدر الأمكان، ضعي حقيبتك أو حذائك أو أي شيء بينك وبينهم، ذلك سيشتت انتباههم، بعد أن تضعي ذلك العائق بينك وبينهم، تراجعي ببطء حتى وهم ينبحون، تراجعي ببطء، في كثير من الأحوال لن يتبعوك، وأن تبعوكي جزء كبير منهم سيتوقف عند العائق التي وضعتيه بينك وبينهم، مدمتي لم تنظري لهم، أكملي تراجعك ولا تعطيهم ظهرك أبدًا، حتى أقرب حاجز مرتفع، أقفزي فوقه، سواء كانت سيارة، أي صندوق كان، أي مكان مرتفع لتبتعدي عن أفواههم أن ظلوا يتبعوكي ومن ثم أطلبي النجدة والغوث، أكرر لا تعطيهم ظهرك ، و لا تنظري في أعينهم البتة، غطي يديك وذارعيك، وتراجعي ببطء بعد أن تضعي حقيبتك بينك وبينهم أو حذائك، ستعودين لاسترجاعهم لا تقلقي، المهم أن تنجي من عضاتهم. خاصة إذا كانت كلاب جبلية أو كلاب مدربة.

إن كنت رجلاً، في حالة كلاب الشارع العادية أو كلب وحيد أو مجموعة كلاب من الشارع، هي تنبح لتخيفك، يمكنك هشهم بعيدًا، ببعض الأحجار، قطعة من الخشب لتهش عن نفسك بها، أو حزامك تخلعه وتجعله سلاحًا بيدك، في حالة كونهم كلاب جبلية أو تقطن أماكن مجهولة، تفقد ذيولهم، إن كانت مقطوعة او تم قطع جزء منها، تلك كلاب مفترسة، لن يفلح معها الطريقة العادية، ولن تذهب بعيدًا، لا تهلع و تصرف بهدوء،

أن حاوطك مجموعة من الكلاب، لا تنظر لها، تفادي النظر بالأعين، ووجه حركتك التالية للقائد الخاص بها وهو أكثرها نباحًا عليك وأقربها لك، تراجع ببطء ودون جري، لا تعطهم ظهرك، جهز حزامك في قبضة يدك، أن كان في يدك حقيبة أو حذائك حتى ضعه كفاصل بينك وبينهم وتراجع ببطء، في حالتك أنت حاول أن تؤمن ظهرك، لأن أغلب الهجوم يأتي من الخلف، حاول أن تؤمن نفسك بحائط أو ما شابه، أن وجدت سيارة أو اي مكان مرتفع، أقفز فوقه، في حالة عدم وجود ذلك في كثير من الحالات، توجيه ضربة بقبضتك أو أثنتان للكلب القائد كفيل بجعله يتراجع ومعه باقي المجموعة، لكن عليها أن تكن ضربة موجعة فعلاً وإلا ستخسر كثيرًا إذا لم تكن موجعة، إذا ضربت أوجع فالعاقبة واحدة أليس كذلك؟

التعليقات مغلقة.