الحارس الدولي للمنتخب المغربي المحمدي يقرر الانضمام إلى نادي هاتاي سبور التركي

54

أنباء الدولية/ المغرب:

أقدم منير المحمدي الحارس الدولي للمنتخب المغربي، اليوم الأربعاء، على الإفصاح عن احتمالية مغادرته نادي مالاجا الأندلسي لينضم لاحقا إلى نادي هاتاي سبور التركي الذي تمكن من تصدر المركز الثالث عشر في بطولة الدوري المحلي الذي أقيم الموسم الماضي.

وأفادت صحيفتا آس وماركا الاسبانيتين أن الحارس الدولي المحمدي، قام بمغادرة الفندق يوم ظهر أمس الثلاثاء، الذي يتواجد به لاعبي ناديه مالاجا، ليعلن توجهه إلى الجمهورية التركية.وعبر حارس المنتخب المغربي منير المحمدي، أنه أصيب بالمفاجأة الكبيرة والدهشة فور معرفته بخبر تواجد اسمه ضمن قائمة ال 11 اسم من أسماء اللاعبين الذي اتخذ نادي مالاجا الأندلسي قرارا بالتخلي والاستغناء عنهم بفعل الضائقة المالية التي يعاني منها النادي،

وهذا كان السبب الرئيسي الكامن خلف مغادرته النادي إلى نادي هاتاي سبور التركي.وتجدر الإشارة إلى أن، منير المحمدي تمكن بجدارة من احراز الفوز بالجائزة التي يتم منحها نهاية كل موسم لأقل حارس مرمى استقبلت شباكه أهدافا من الفريق الخصم، وهي جائزة زامورا في بطولة الدوري الاسباني.وتتولى صحيفة ماركا الاسبانية، مهمة الإشراف على الجائزة من حيث تقديمها وتنظيم فعاليات تسليمها للفائز بها منذ عام 1958.وتمكن الحارس الدولي للمنتخب المغربي خلال 38 مباراة قام بخوضها خلال الموسم الماضي، من تلقي 29 هدفا في شباكه.وتجدر الإشارة إلى أن، نادي هاتاي سبور التركي لكرة القدم، تم تأسيسه عام 1967،

والذي يلقب بنجمة الجنوب في منطقة هاتاي التركية، والذي يترأس إدارته يان يرام، بينما المدرب المسؤول عن تدريب اللاعبين في الفريق هو المدرب أحمد تاشيورك، والذي يلعب هذا النادي ضمن الدوري التركي من الدرجة الثانية.أما فيما يتعلق بنادي مالاجا الأندلسي، فهو يعتبر من النوادي الأندلسية العريقة في تاريخ كرة القدم، والذي تأسس عام 1948، في إسبانيا، حيث تمكن من نيل لقب بوكويرونيس أي أسماك الأنشوجة ضمن بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.وفي عام 2002 تمكن من الفوز بكأس إنترتوتو ليتأهل بعدها إلى كأس الاتحاد الأوروبي في الموسم الذي تلاه هذا العام، ووصل أيضا إلى الدور الربع نهائي من بطولة الاتحاد الأوروبي.

التعليقات مغلقة.