“محطة النطنز” حادثة غامضة تهز أرجاء إيران

88

استيقظت إيران اليوم الخميس على حادث كبير أدى إلى تدمير مبنى قيد الإنشاء بالقرب من محطة نطنز للطاقة النووية،

وأشار الناطق باسم الحكومة الإيرانية بهروز كمالوندي إلى أن الحادث، لم يصب مفاعلها بضرر، بحسب التقرير الذي نشرته وكالة “إرنا” الإيرانية

وذكرت وكالة الأسوشيتد برس ما قاله كمالوندي من أن السلطات تسعى لمعرفة تداعيات الحادث، وفتحت تحقيقا بحادث محطة النطنز، وهو مركز لتخصيب اليورانيوم على بعد نحو 250 كيلومترا جنوبي العاصمة طهران.

وقد أشار كمالوندي  “الحادث وقع في منشأة في منطقة مفتوحة قرب منشأة نطنز النووية ولم يسفر عن إصابات أو أضرار والموقع النووي يعمل بشكل طبيعي”، كما نقلت وكالة تسنيم الإيرانية

ونطنز، من بين المواقع التي تراقبها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية والتي بدورها أخرت التعليق على الحادث وفقا لما قالته  للأسوشيتد برس.

ويذكر أن هذا حادث النطنز ليس الأول من نوعه فقد حدث بعد  انفجار “غامض” آخر قرب منطقة بارشين، التي تضم موقع بارشين العسكري ومعامل للصناعات الدفاعية

وقد أحدث الانفجار هزة قوية الانفجار في بعض المباني السكنية في طهران وحطم نوافذها، وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الإيرانية داوود عبدي أن تسريب الغاز هو الذي أسفر عن  الانفجار، وأضاف أن الانفجار “لم يقتل أحدا”، الذي بدوره وصف الموقع بأنه منطقة عامة، مما أثار الكثير من الجدل والتساؤلات حول قيام كبار المسؤولين العسكريين بإخماد الحريق الذي يعد من مهام الدفاع المدني

التعليقات مغلقة.