“جديد وبالفيديو…روتيني اليومي” بطابع جنسي….بطريقة غير مباشرة

442

حوّل محتوى “الطوندونس” المغربي في الأيام القليلة الماضية، على منصة “يوتيوب” إلى فضاء لاستعراض المؤهلات الجسدية لعدد من المغربيات، بطريقة غير مباشرة، من أجل جلب المشاهدات، لتحقيق أرباح مالية مهمة

أصبحت عبارة “روتيني اليومي” في قاموس “الويب المغربي”، مقرونة بما هو جنسي، إذ بمجرد ما تقع عين المشاهد على عنوان يضم تلك العبارة، إلا ويستعد لمشاهدة محتوى، أكثر ما يميزه هو الطابع الجنسي، بعيدا عن “المعلومات” أو القصص أو المعطيات الواردة فيه، خاصة أن العبارة تحولت إلى “هاشتاغ” مشهور، في متناول كل من لها استعداد لعرض جسدها أمام الملأ، مقابل مبالغ سخية، قد تصل إلى أكثر من 4 آلاف درهم يوميا، على اعتبار أن هناك من بين “اليوتوبرات” المغربيات، من تحقق قنواتهن أكثر من مليون مشاهدة في اليوم.

قد يبدو للبعض أن فيديوهات “روتيني اليومي”، وباقي الفيديوهات التي تسير في النحو نفسه، مجرد مقاطع لا تجلب لصاحبتها سوى الفضيحة و”الشوهة”، لكن العكس هو الحاصل، إذ يمكن أن تكون هذه “الحرفة”، مصدر دخل مهم، تتجاوز أرباحه الصافية مداخيل بعض الشركات المتوسطة أو الصغرى.

وهناك من “الناشطات” من يرفعن على قنواتهن مقطعين أو ثلاثة في اليوم، ويمكن أن يحقق بعضها نصف مليون مشاهدة في أقل من يوم واحد، إضافة إلى المشاهدين الذين يطلعون على المقاطع القديمة، ما يعني أن بعض القنوات يمكن أن تتجاوز عدد مشاهدتها مليون “كليك” في اليوم.

وحسب مسطرة الأداء في الموقع، فإن “يوتيوب” لا تؤدي على كل فيديو على حدة، بل وفقا لمجموع المشاهدات التي حققتها القناة في الأسبوع أو أسبوعين أو شهر، ما يعني أن الأرباح يمكن أن تصل إلى ما بين 30 إلى 50 ألف درهم في الأسبوع.

شهدت منصة فيسبوك في الأسبوع الأخيرة، موجة تشهير ضد “اليوتوبرات المغربيات” صاحبات “روتيني اليومي”، وصل بعضها إلى السب والتشهير، بعد غزوتهن للطندونس المغربي، لكن المثير للجدل في هذا الأمر، أن المنتقدين هم أنفسهم مستهلكون، إذ تجدهم في تعليقاتهم ومنشوراتهم النقدية، يذكرون التفاصيل ويدققونها، وفي اعتقادهم ربما أن مشاهداتهم لا تحتسب لصالح “الناشطات”.

التعليقات مغلقة.