فيديو جديد……روتيني اليومي 2020

1٬177

روتيني اليومي هو جديد مسلسل التفاهة في هذا البلد السعيد، كل شيء جائز من أجل رفع نسب المشاهدة وخلق “البووز” ودخول “الطوندونس” وغيرها من أحلام العالم الافتراضي. ولأجله تتناسل قنوات اليوتيوب كل يوم وتظهر منها أسبوعيا مئات تعرض نساء من ربات البيوت اللواتي قررن الخروج من عزلة المطابخ وظلمة غرف النوم ليعرضن مسلسل حياتهن اليومية البسيطة على الجمهور.

روتني اليومي 2020

نساء في مقتبل العمر يضعن كاميرات مثبتة ليشرعن في أشغال البيت الروتينية من تنظيف وطبخ وترتيب للأثاث، أو يقدمن وصفات لأكلات أو تجميل أو موضة.

إلى حدود هذه الأنشطة يبدو المحتوى عاديا مادام عالم اليوتيوب يعج بمختلف الفيديوهات التي تعرض ما لا يمكن تخيله. ومن الطبيعي أن يكون للأنشطة المنزلية نصيبها في هذا الفضاء الشاسع.

رائدات روتيني اليومي لم يخترعن العجلة، لقد اقتبسن تجارب لمحتويات سابقة اشتهرت في كثير من بلدان العالم وخصوصا في الولايات المتحدة وأوربا.

في أمريكا، بلاد “اليوتيوب” و”غوغل” تحولت حياة آل كارداشيان إلى مسلسل طويل يتابعه الملايين عبر إنستغرام ويوتيوب منذ سنوات، وتحقق من خلاله “كيم كارداشيان” بطلة العائلة ونجمتها أرباحا بالملايير من خلال عرض “مؤخرتها” الشهيرة، أو أجزاء من جسدها في صور أو فيديوهات ينتظرها المتلهفون من جمهورها الواسع في أمريكا والعالم.

والظاهر أن بعض ربات البيوت أو الفتيات يحاولن في تجربة مغربية خاصة تلطيف هذا المحتوى سعيا وراء المشاهدات والمنخرطين في صفحاتهم وقنواتهم.

التعليقات مغلقة.