ورحل موغابي الذي سجن ذات يوم شــابين مثـلييّن متزوجين وقال لها لهما لن تخرجا من الســجن قبل أن تنجبا طــفلاً

296

رحل رئيس زيمبابوي السابق روبرت موغابي عن الدنيا بعد صراع طويل مع المرض، وعقود طويلة من الصراع على السلطة وفي السلطة، برز خلالها بتعليقاته ومواقفه الصادمة، وبسياساته المثيرة للجدل.

كرهته أوساط في الغرب بشدة، وانتقد خصومه السياسات التي انتهجها ضد الأقـلية البـــيضاء التي كانت تسيطر على مقدرات بلاده قبل وصوله إلى السلطة، ووصفوه بـ”قـــاتل البيـــض” وبـ”العنصـ.ـــري الأســـود”.

ومن بين أكثر المواقف والتصريحات غرابة التي صدرت عن الراحل موغابي إعلانه عام 2015 أنه يو د طلــــب يد رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما!

فعل الرئيس الزيمبابوي الراحل ذلك، وقال عبر أثير الراديو الوطني بهذا الصدد: “قررت للتو، بما أن الرئيس أوباما يقر الــز-واج المثــ،ــلي، ويحمي المثـــ>-ليين، وفي نفس الوقت يتمتع بمظهر لطيف، سأذهب إلى واشنطن، وأجثو أمامه وأطــلب يده”!

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قد بارك عام 2015 قرار المحكمة العليا في بلاده القاضي بالسماح بزو-اج المث ـليين في جميع الولايات الأمريكية، وعلق بهذا الشأن على حسابه في “تويتر”، قائلا : الحــب ينتصر، مشددا على أن “هذا الحكم يدشن لمرحلة جديدة من الحقو ق المدنية في الولايات المتحدة، وخطوة كبيرة في مسيرة البلاد نحو المساواة.. لقد أصبح من حق المثـ ـليين الزواج كالآخرين”، وموغابي رد عليه بطريقته الخاصة.

لم يكن هذا الموقف الوحيد “غر يب الأطوار” للرجل الذي حكم زيمبابوي 37 عاما، وكاد أن يورث زوج ـته كرسي الرئاسة لولا الإطاحة به في نوفمبر 2017، إذ تنسب له الكثير من الأقوال التي لا تخلو من غرابة ومن إيحاءات جنـ سية، إضافة إلى تصريحات عنصـ ـرية من قبيل “الر جل الأبيض الوحيد الذي يمكنك الوثوق به، هو الرجل الأبيض الميت”.

ومن أمثلة مواقفه اللافتة والاستثنائية تعليقه على الضغوطات الأوروبية والأمريكية ضد نظامه عام 2008 بقوله في لهجة صارخة :”الر ب فقط الذي عينني، يستطيع أن ينزعني”.

وفي الخاتمة لم يهنأ روبرت موغابي، المناضل العنيد ضد نظام الفصل العنصــري، والرئيس الدائم لأكثر من ثلاثة عقود، بشيخوخته وقد ناهز حينها 93 عاما، فأجبر على التنحي، ولو استطاع لما ابتعد عن كرسي الحكم خطوة واحدة، لكن الانقلا بيـ.ـين عاملوه بطريقة استثنائية ومنحوه حصانة تحميه من المساءلة القانونية.

وكان موغابي وصل السلطة بعد نضال مريـر وعـ ـنيف ضد حكومة إيان سميث العنصـ.ـرية في هذا البلد الذي كان يسمى “روديسيا الجنوبية”، قاد خلاله حزب “زانو” الذي خاض حرب عصا بات طويلة توجت بانتصار الأغلبية السمراء وانهيار حكم الأقلــية البـ ـيضاء عام 1979.

وتولى هذا الزعيم المثير للجدل رئاسة الحكومة في زيمبابوي بعد فوز حزبه في انتخابات جرت عام 1980، وبقي في منصبه إلى أن فاز بمنصب الرئاسة عام 1980، وبقي زعيما من دون منازع إلى أن أطيح به نهاية عام 2017.

مات موغابي عن عمر ناهز 95 عاما بعد حياة حافلة، خرج منها محظوظا قياسا بما حدث في العراق وليبيا ورومانيا وبلدان أخرى، وقدر له أن يفارق الحياة بعد أن بلغ من العمر عتيا، حتف أنفه.

المصدر: RT

التعليقات مغلقة.