الخزينة العامة تكشف: أبناك و شركات لم تُحول أموال التبرعات لفائدة صندوق محاربة جائحة كورونا (وثيقة) !

254

كشفت النشرة الأخيرة للخزينة العامة للمملكة (TGR) بتاريخ 12 أبريل، عن المبالغ التي تبرعت بها مختلف المؤسسات العمومية و الابناك لصالح صندوق تدبير جائحة كورونا بالمغرب الذي أمر الملك محمد السادس بإحداثه.

النشرة التي توقفت عند تاريخ 31 مارس المنصرم ، كشفت عن بعض الأرقام المغايرة لتلك التي أعلنت عنها تلك المؤسسات في بلاغات رسمية تناقلتها وسائل الإعلام مباشرةً بعد إحداث “صندوق كورونا”.

و تبرع المكتب الشريف للفوسفاط (OCP)، مثلاً بـ300 مليار سنتيم، بينما لم تتبرع مجموعة ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﺘﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ (BMCE)، التي يملكها الملياردير المغربي عثمان بنجلون سوى بـ50 مليار سنتيم .

النشرة كشفت أيضاً أن مجموعة كبيرة من الأبناك و الشركات و المؤسسات العمومية و الخاصة لم يرد إسمها ضمن المتبرعين ، رغم أنها أعلنت عن ذلك في بلاغات رسمية، وهو ما يطرح السؤال عن حقيقة تحويلها للأموال المتبرع بها إلى صندوق تدبير جائحة كورونا.

الغريب ، أن النشرة اختفت بعد ذلك من على موقع الخزينة العامة ، وهو ما أثار الكثير من التساؤلات حول السبب و هل صندوق تدبير جائحة كورونا يعتبر صندوقاً خاصاً أم عمومياً يحق لجميع المغاربة الإضطلاع على مساهماته و طريقة صرف أمواله.

نور الدين بنسودة الخازن العام للمملكة ، قال في تصريح لصحيفة (Economie & Entreprises) أنه ليس من عادة الخزينة العامة للمملكة نشر تفاصيل الصناديق الخاصة، و أن الصندوق الخاص بكورونا لن يخرج عن هذه القاعدة.

التعليقات مغلقة.